أدت إصابة رضيع بريطاني بمرض جلدي نادر إلى تحويل جلده بالكامل إلى ما يشبه قشور الأسماك في حال نسي والداه أن يضعا له كريم ترطيب كل 4 ساعات.
وولد الرضيع دانيال مابلز (18 شهراً) مصاباً بمرض نادر يسمى “السُماك الرقائقي”، يصيب واحداً فقط من كل 600 ألف شخص، ويتسبب في جفاف الطبقة العليا من الجلد بست مرات أسرع من المعتاد.


وانتزع هذا المرض من حياة مابلز فرحة الطفولة، إذ لا يستطيح حتى أن يرمش بسبب جلده السميك كجلد السمكة الذي حوله إلى ما يشبه “تمثالاً متحركاً”، فيما يعتصر قلب والديه على طفلهما المحروم من اللعب كسائر أقرانه.
ولمقاومة هذا المرض، يستخدم والدا الطفل ستيف مابلز (29 عاماً)، وإيما هولبي (23 عاماً) كريمات طبية كل أربع ساعات نهاراً وكل ثلاث ساعات ليلاً لمنع جلده الحساس من الجفاف والتشقق.