هل تخيلت يومًا أن يختفى البشر من على سطح الأرض وينقرضوا كما تنقرض بعض الحيوانات؟

عرض مقطع فيديو الأحداث المهولة والمروعة التي ستصاحب اختفاء البشر من على كوكب الأرض والتي تشبه أهوال نهاية العالم.

ووفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ستختفي الأضواء بالكامل من جميع أنحاء الكوكب عقب اختفائنا بساعات قليلة، ولكن بعد شهور قليلة ستقضي الكوارث النووية على كل ما تبقى من الكوكب.

وستغرق جميع الأنفاق الخاصة بالمترو أسفل الأرض بالمياه، كما ستتبخر المياه من محطات الطاقة النووية عقب شهر من اختفاء البشر مما سيؤدي لكوارث أخطر وأقوى من فوكوشيما وتشيرنوبيل، لكن الكوكب سيستطيع التعافي من الإشعاعات بشكل أسرع.

لن تقف الكارثة عند ذلك، فبعد عشرة أيام من اختفاء البشر ستموت الحيوانات الأليفة، وحيوانات المزارع متضمنة مليارات الأعداد من البقر والدجاج، بسبب نقص الغذاء، فيما ستنطلق عشرات الكلاب في الشوارع لمطاردة الحيوانات الأصغر حجمًا، وستتحول الشمس في نهاية المطاف إلى شيء أبيض محاط به غمامة.

كما ستنفد إمدادات الوقود الشمسي عقب خمسة مليارات سنة، لكن قبل ذلك بوقت طويل ستكون الأرض خالية، أما مصدر الطاقة الوحيد الذي يمكنه أن يعمل، هو محطات توليد الطاقة الكهرومائية، مثل "سد هوفر" بغرب الولايات المتحدة، الذي يعمل بتدفق المياه من بحيرة "ميد".

وستغطي النباتات مساحات شاسعة من الكوكب ستجذب إليها آكلات العشب من الحيوانات، أيضًا سيصبح الجو أكثر صفاء والرؤية أوضح بعد 300 عام من عدم وجود البشر.

نشرت قناة "Mind Warehouse" مقطع الفيديو عبر يوتيوب من لقطات مجمعة من خلال قناة ناشيونال جيوجرافيك.

وستبقى الأهرامات بمصر وسور الصين العظيم بالصين وجبل راشمور هي الدلائل الوحيدة على وجودنا، أما الجسور والهياكل المعدنية ستنهار بفعل التآكل.