صورة أرشيفية

تسبب برنامج رامز بيلعب بالنار بكارثة إنسانية نتيجة العنف والرعب والخوف الذي يميز البرنامج ويظهر على وجوه النجوم المشاركيين ولكن هناك شائعات تؤكد أن البرنامج مفبرك وأن النجم المشارك يكون على علم بما سيحدث وأن هناك وسائل تأمين قوية على أحدث تقنية عند إشعال الحرائق أو حدوث الماس الكهربائى .

ولكن من يقوم على تأليف البرامج التى تحتوى على عنف وأيضاً المسلسلات يغفلوا أن قاعدة عريضة وبالملايين من المشاهدين فى مصر والعالم العربى يتبعون أعمالهم ومنهم من يقلدها مثل مسلسل حبيشة عندما قام الأبن بربط أبيه وحرقه حياً نتيجة لبخله وقسوته فقام أحد الشباب بربط والده وحرقه مثل المسلسل ومن هذه الأمثلة الكثير وكان أخرها تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، منشور لأحد الأشخاص يذكر فيه قيام ثلاثة من الأطفال في الإسكندرية بمنطقة الظاهرية وبالتحديد شارع الكامل، بتقليد برنامج رامز جلال “رامز بيلعب بالنار”، الذي يعرض على قناة “mbc” الفضائية في رمضان 2016 حيث جمعوا أصدقائهم وقاموا بإشعال النار حولهم بهدف بث الرعب كما يحدث فى البرنامج و اللعب بالنار.

أضاف صاحب المنشور أن أعمار هؤلاء الأطفال لم تتجاوز15 عامًا وقاموا بعد الفطار بجميع أصحابهم في أحد المنازل وأشعالوا النار فيه ولم يستطيعوا السيطرة على الحريق،وقال أن 6 أطفال في المستشفي مصابين بإصابات خطيرة.. و3 سوف يقدموا إلى المحاكمة.. أخيراً شكرًا رامز”.

وكانت ردود أفعال النشطاء على موقع الفيس بوك وتويتر غاضبة من الذين يقوموا بصناعة هذه البرامج التى تحث على العنف وكتبوا تعليقات غاضبة:
تعليقات غاضبة بسبب برنامج رامز بيلعب بالنار

“رامز بيولع في مصر”.

وقال أخر

“من أبشع البرامج اللي بتهل علينا كل سنة ربنا يشفيهم و يصبرهم”

جدير بالذكر:

استطاع رامز أن يقدم شكلًا جديدًا من برامج المقالب لمدة 6 سنوات من بداية عام 2011إلي 2016 ، والتي تتميز بجانب كبير من المخاطرة ، ودائما تحمل أسماء هذه البرامج إشارة إلى نوع المقلب الجديد، مثل “رامز قلب الأسد”، ، “رامز عنخ أمون”،”رامز ثعلب الصحراء” ،”رامز قرش البحر”، “رامز واكل الجو”، وهذا العام البرنامج الأكثررعب وإثارة والذى تسبب فى كارثة إنسانية “رامز بيلعب بالنار”.