عاد إلى منزله بعد موته ودفنه بيوم.. والسبب اقرب الى الخيال!!



في حادثة غريبة وقصة أقرب للخيال شهدتها الاسكندرية، دفنت أسرة عائِلَها وأقاموا له العزاء، وإذا باليوم التالي يتفاجؤون به يطرق باب بيتهم.


وتلقى قسم العامرية بلاغاً من إبراهيم السيد محمد (35 سنة)، موظف بهيئة الأوقاف، يفيد أنه عثر أمس على جثة شقيقه السيد محمد السيد (55 سنة) أسفل كوبري العامرية، مضيفاً أن شقيقه المتوفى اعتاد التسول يومياً في هذا المكان، بحسب موقع 'بوابة الأهرام'.


وتقرر أن الوفاة حدثت نتيجة سكتة قلبية، بعد توقيع الكشف الطبي بحضور شقيقه وباقي أفراد أسرته، وصرحت النيابة بدفن الجثة.


وبالفعل دفنت الأسرة الجثة وتلقت العزاء ليلاً، إلا أن عائل الأسرة المتوفى فاجأ الجميع بحضوره سيراً على الأقدام، وطرق باب سكنه بمنطقة العامرية وسط ذهول أهالي الشارع، الذين كانوا قد حضروا دفن جثمانه سابقاً.


وتحولت حالة الحزن بمنزل المتوفى العائد للحياة، إلى أفراح، وتوجه شقيقه إبراهيم السيد محمد إلى قسم العامرية من جديد، ليحرر محضراً لإثبات عودة أخيه يشير فيه إلى أن الشخص الذي تُوفي ودُفن بمقابر الأسرة، ليس هو شقيقه، وأنه يشبهه لدرجة كبيرة، طالباً إخراج جثمانه من مقابر أسرته.



وأخطر قسم الشرطة النيابة التي أمرت بالتحري عن صاحب الجثة المجهولة، وباستدعاء المتوفى العائد للحياة عن ملابسات اختفائه، تبين أنه قضى الليلة لدى أحد أصدقائه، ولم يستطع إخبار أسرته بمكانه.