تعرضت مذيعة نشرة أخبار الطقس بالتليفزيون المغربي إلى موقف محرج مرتين متتاليتين دفعها لإظهار ضيقها أمام المشاهدين ومغادرة الاستوديو على الهواء.

فبينما كانت المذيعة تقرأ النشرة فوجئت بانقطاع التيار الكهربي عن شاشة العرض لتصبح سوداء تماما، واضطرت للانتظار بعض الوقت حتى عادت الشاشة للإضاءة، إلا أنها رغم ذلك فوجئت بعدم نزول البيانات عليها للتوقف عن الحديث وتغادر الاستوديو غاضبة.