اعلان الدوندوو، الإعلان الشهير الذي أحدث ردود أفعال متفاوتة على مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر بسبب إحتواءه على بعض الألفاظ التي يرى الكثيرون بانها غير مناسبة لإعلان يستهدف شريحة الأطفال ، وشد بعض الخبراء في مجال الصحة العامة هجوما على الإعلان بتهمة أنه يخالف معايير وتوصيات منظمة الصحة العالمية ، مما دعى الشركة إلى وقف عرض الإعلان وبث إعلان بديل له بعد إيقاف الإعلان الرسمي .


فجىء المشاهدين إبتداء من يوم السبت 11/6/2016 بعرض شركة جهينة إعلان بديل للإعلان الذي أثار جدلا وساعا وإنتقادات شديدة والمعروف بإسم “إعلان الدوندوو” وتم وقف عرض إعلان الدندوو لأجل غير مسمى ، ويذكر أن الشركة بدأت هذا الموسم بإعلان الدوندو الذي يستهدف شريحة الأطفال وتسويق منتجات الألبان للأطفال في سن الرضاعة وهو ما اعتبره خبراء بأنه مخالف لتوصيات منظمة الصحة العالمية .


ففي مداخلة هاتفية له مع الإعلامي وائل الإبراشي ، صرح الدكتور “أحمد رمزي” الخبير في مجال الصحة العامة بالولايات المتحدة الأمريكية بان إعلان الدوندو يخالف معايير وتوصيات منظمة الصحة العالمية ، حيث يقوم الإعلان بتسويق منتجات الألبان للأطفال تحت سن الرضاعة وهو الأمر المرفوض طبيا وصحيا حيث من الخطأ إطعام الأطفال تحت سن الرضاعة من لبن غير لبن الأم حيث يؤثر ذلك بالسلب على صحة الطفل ونمو عظامه بشكل سليم .


مما دعى الشركة بشكل مفاجىء إلى تغيير ووقف الإعلان فورا ، وبدء عرض إعلان بديل له يقوم بتسويق منتج “الزبادي” ولا يحتوي على لفظ “الدوندو” الذي أثار العديد من الجدال حوله في الفترة الحالية ، ولم تقم الشكرة بالإعلان عن السبب الرئيسي وراء قيامها بوقف عرض الإعلان وعرض إعلان بديل له ، إلا ان المعطيات على أرض الواقع تثبت أن الهجوم الشرس الذي تم على الإعلان هو السبب الرئيسي وراء وقفه من العرض .