حكم القتل بين الفقه والقانون بالنسبة لحكم الفقه لجريمة القتل فقد خلقنا الله وكرمنا وجعلنا خليفة في الارض و تركه ليعمر الارض و ذكر في القران الكريم " ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما، وقد قسم الفقهاء الجريمة الي 3 انواع اما ان تكون جريمة عن عمد او شبهه عمد او قتل بالخطأ و زاد الامام ابو حنيفة نوعا اخر وهو القتل بالتسبب و يقصد بالقتل أي قتل انسان حي به روح ولا يعتبر قتل الحيوان قتلا انما يعتبر جريمة يطلق 

عليها جريمة اتلاف حيوان شروط الاقتصاص من القاتل يجيب ان يكون عاقلا بالغا فلا قصاص من صغير او مجنون بالنسبة لعقوبة القتل العمد في القانون فاذا كان قتل عمد فيحكم عليه بالسجن المؤبد الا انها يمكن ان تصل الي الاعدام اذا اقترنت الجريمة بظروف التشديد التي سبق ذكرها بالقانون اما عن الظروف المشددة التي تستوجب

الاعدام اقتران القتل بجناية او اقتران الجريمة بجناية او جنحه او التعذيب اثناء القتل او القتل مع سبق الاصرار والترصد او قتل الاطفال تحت سن ال12 عام بالضرب او الجرح او العنف او تعمد حرمان القتيل من الاكل او الغذاء قتل الاصول الاصول التي يمكن ان يتركز عليها الفعل الاجرامي مبنية على اثار تم من خلالها التعدي علي حقوق تم حمايتها من خلال نص قانوني يعاقب القاتل من خلاله اما عن جريمتنا اليوم التي
حدثت بجنوب لبنان وقت اذان المغرب فقد قام القاتل الذي يبلغ من العمر 34 عام بقتل اخية الذي يصغره بعامين البالغ 32 عام والمتزوج و لديه طفلة و كما ان زوجة القتيل حامل بالشهر الثامن وقد اقدم علي هذا الفعل بسبب ان اخيه قد ابلغه ان سياراته تعرضت لحادث بسيط و قد نقل الاب إلى المستشفى بعد حدوث الجريمة اثر تعرضه ازمة قلبية وقد قامت الشرطة بالقبض علn القاتل و بدأت بالتحقيق معه وذلك بعد العثور عليه بجانب جسد اخية القتيل .