كشفت كو يونغ سوك، خالة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، تفاصيل مثيرة عن حياة "الطفل كيم"، في تصريحات صحفية نشرت مؤخرا.
وتحدثت كو يونغ، لتي لجأت إلى الولايات المتحدة قبل نحو عقدين، لصحيفة واشنطن بوست الأميركية عن طباع وهوايات الطفل، الذي تولى حين بات شابا قيادة لكوريا الشمالية خلفا لوالده الراحل عام 2011.
وتشير رواية الخالة إلى أن ابن شقيقتها كان غير متسامح في طفولته، وهو طبع يبدو أنه لايزال يلازمه، فالرجل أعدم بطرق غريبة مسؤولين وأقارب أثاروا حفيظته.

الانتقام والغضب
وقالت شقيقة كو يونغ هوي، زوجة الزعيم الراحل كيم جونغ ايل ووالدة كيم جونغ أون، إن ابن شقيقتها كان سريع الانفعال ويستفز بسهولة ولا يسامح أبدا.

وحسب السيدة التي تدير حاليا مصبغة في نيويورك، فإن كيم جونغ أون كان يحتج على التوبيخ الذي يتلقاه من والدته بطرق شتى، بينها الإضراب عن الطعام.

وذكرت واشنطن بوست أن كو يونغ-سوك تعيش مع زوجها ري غانغ وأبناؤهما الثلاثة بأسماء مستعارة، ولم يعرف سبب فرارها إلى الولايات المتحدة بعد حضورهما إلى سفارة واشنطن في برن.

وبعد استجواب الزوجين لأشهر، نقلا إلى الولايات المتحدة، حيث بدآ حياة جديدة بأسماء جديدة وأسسا شركة لغسل الملابس بمساعدة مالية من وكالة الاستخبارات المركزية.

وكان الزوجان قريبان من السلطة في كوريا الشمالية وأرسلا إلى سويسرا للاهتمام بأعضاء من الأسرة الحاكمة، بمن فيهم كيم جونغ-أون، خلال دراستهم في هذا البلد.

تاريخ ميلاده الحقيقي
وأكدت كو يونغ سوك أن كيم جونغ أون ولد في 1984 وليس في 1982 أو 1983 كما يعتقد، وهذا يعني أنه كان في الـ27 من العمر فقط عندما تولى القيادة عام 2011.