سادت حالة من الاستياء، بين أهالي قرية نجريج التابعة لمركز ومدينة بسيون، بعدما نظم اللاعب محمد صلاح لاعب روما الإيطالي، إفطارا جماعيا، واهتم منظمو الحفل بكبار المسئولين، على حساب الفقراء والمساكين.

وحصلت «فيتو» على تسجيل لإحدى سيدات القرية، تشكو من سوء معاملة والدة اللاعب محمد صلاح، بعدما توجهت إلى حفل الإفطار، وفوجئت وغيرها بطردهم من المكان، مؤكدة أنهم لم يتناولوا الإفطار، بعد إحراجهمأمام الجميع.

وأثناء تصوير السيدة حاول بعض المنظمين، التعدي على المصور الذي تحدث مع السيدات، في محاولة منهم لإخفاء حقيقة ما حدث بالإفطار الجماعي، الذي نظمه «صلاح» في مسقط رأسه.

يذكر أن قرية «نجريج» التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية، شهدت اليوم الأربعاء، حفل إفطار جماعي، للاعب محمد صلاح بحضور أحمد المسلماني الإعلامي الكبير، واللواء السيد السعيد سكرتير عام محافظة الغربية، والدكتور محمد شرشر وكيل وزارة الصحة، وسعيد الشاذلي رئيس الاتحاد الإقليمي للجمعيات، ولفيف من القيادات التنفيذية والأمنية.