يعاني طفل في نيبال من مرض نادر يتسبب في تقشر جلده لتحل محله طبقة سوداء سميكة تمنعه من المشي والحديث.

ويتحول جلد الطفل النيبالي راميش دارجي البالغ من العمر 11 عاما إلى "تمثال حجري" في حالة مرضية نادرة، أصابته بعد 15 يوما فقط من ولادته.

وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قالت والدة الطفل إنها وضعته طبيعيا ليتحول بعد 15 يوما، جلده لقشور سميكة ومؤلمة، ويحوله المرض الجلدي النادر "السماك"، إلى تمثال من الحجر

أما الأطباء فعجزوا عن إيجاد حل له مؤكدين أن "مرضه الفطري لا يمكن علاجه"؛ كما أصبح الطفل يعاني من الوحدة بسبب خوف الأطفال من حالته.