شهدت مدرجات ملعب "فيلودروم" في مدينة مارسيليا مشاهد مخزية بعد نهاية مباراة إنجلترا وروسيا بالتعادل (1 - 1)، وذلك بعد اشتباك جماهير المنتخبين في المدرجات بطريقة هيستيرية، وسط غياب تام لقوات الأمن.

وفور إطلاق حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة بتعادل مخيب للآمال للمنتخب الإنجليزي الذي كان متقدماً في النتيجة حتى الدقيقة 92، حين تعادل الروس بهدف خاطف، لتشتعل بعدها مدرجات ملعب "فيلودروم" بسبب غضب الجماهير.

وأشارت المعلومات الأولية إلى أن الجماهير الروسية هاجمت الجماهير الإنجليزية في المدرجات رداً على الهجمات التي شنتها تلك الجماهير خارج الملعب والمستمرة منذ حوالي اليومين، الأمر الذي أشعل حرباً في مدرجات الملعب.

وأظهرت المشاهد اختلاط الجماهير ببعضها بعضاً في المدرجات، منهم من هرب خوفاً من التعرض لأي أذى، ومنهم من حاول الدفاع عن نفسه، في وقت أظهرت بعض المشاهد إلقاء زجاجات من المياه والكولا على قسم من الجماهير المغادرة.

وكان مستغرباً عدم ظهور أي تدخل أمني لمنع الاشتباكات في المدرجات، الأمر الذي أشعل المشكلة أكثر بين الجماهير المحتقنة أصلاً منذ الصباح في شوارع مدينة مارسيليا، الأمر الذي يُنذر بمعارك طاحنة في ليلة صعبة ستعيشها المدينة الفرنسية اليوم.