تلقت شرطة طنطا أمس الجمعة بلاغاً بوقوع جريمة قتل جماعي مروعة لـ4 أفراد من أسرة واحدة، أثناء غياب الأب لتأدية صلاة الجمعة، حيث فُجع الأب عندما عاد لمنزله ووجد زوجته واثنين من أطفاله مذبوحين ودماؤهم تملأ أركان المنزل، فيما نقل الطفل الثالث إلى المستشفى وهو في حالة خطيرة.

وسادت حالة من الذعر والفزع بين الأهالي فور حدوث هذه الجريمة المروعة، التي وقعت في قرية بطنطا، حيث عثرت الأجهزة الأمنية على الزوجة (34 عاماً) وطفل عمره 8 سنوات وطفلة عمرها 6 سنوات مذبوحين، أما الطفل الثالث فقد نقل إلى مستشفى جامعة طنطا لمحاولة إنقاذه، حيث أصيب بإصابات بالغة في الجمجمة ونزيف بالمخ، بحسب صحيفة الوفد.

وتجري السلطات الأمنية حالياً تحقيقاً لضبط الجناة والوقوف على أسباب الجريمة، فيما يطالب أهالي القرية بالقصاص من القتلة وكشف غموض الحادث، وأخطرت النيابة العامة لمعاينة الجثث الثلاث.