تعرض سكان قرية صينية لهجوم مباغت في منتصف الليل من ذئاب جائع خلفت العديد من الإصابات الخطيرة بينهم، وتمكنت من افتراس العديد من الحيوانات الداجنة في مزارع القرية.

وكانت مجموعة مؤلفة من 5 ذئاب متوحشة، حاصرت إحدى القرى بمقاطعة شينيانغ الواقعة شمال غربي الصين، قبل أن تنفذ غارتها الليلية على القرية، وتهاجم ستة أشخاص يعيشون فيها بضراوة بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وأظهرت الصور التي نشرتها الصحف المحلية أحد ضحايا الهجوم، وقد تمزقت أذناه، في حين تعرض آخرون لعضات وخدوش في الوجه والعنق والصدر، من قبل الذئاب التي حولها الجوع إلى وحوش مفترسة.

وبعد أن تمكن سكان القرية الصغيرة من الهرب، هاجمت الذئاب مزارعهم وافترست الحيوانات التي يقتاتون على منتجاتها من اللحوم والألبان، إلا أنهم كانوا سعيدين بالنجاة بحياتهم من أنياب الذئاب الجائعة.

وأكد الضحايا الذين وصلوا إلى مسشتفى في مدينة أورومكي القريبة بجروح وخدوش مختلفة، أنها المرة الأولى التي تتعرض فيها القرية لمثل هذا الهجوم، إلا أن الجوع الناتج عن الجفاف الذي ضرب المنطقة، دفعها إلى البحث عن الطعام في القرية.

يذكر أن عدد الذئاب الرمادية آخذ بالتناقص بشكل مضطرد، إلا أن عددها لا يزال يفوق 100 ألف ذئب في مقاطعة شينانغ التي وقع فيها الهجوم، وسجلت من قبل العديد من الحالات الفردية لهجمات الذئاب في المنطقة، إلا أنها المرة الأولى التي تشن فيها هجوماً منظماً بهذه الطريقة.