تناولت صحيفة "ميرور" البريطانية حالة غريبة يعيشها رجل بريطاني دأب على إخفاء الأطعمة والأدوات الطبية على مدى العقد الماضي، حتى يتمكن من النجاة في حال وقوع كارثة تهدّد بنهاية العالم خلال السنوات المقبلة.

ودرّب إيان كولتارد (46 عاماً) وهو عامل تنظيف نوافذ نفسه على الحياة في البراري، خوفاً من الانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي يتوقع حدوثه في غضون 20 عاماً من الآن.

وحدد كولتارد 35 موقعاً في كل من اسكتلندا وشمال إنجلترا وويلز، أخفى فيها مؤونته ليتمكن من الحصول عليها عند الحاجة، وعمل على ذلك على مدى السنوات العشر الماضية.

وتحدث كولتارد للمرة الأولى عن خططه للنجاة أمام وسائل الإعلام حيث قال: "أنا أستعد لمواجهة السيناريو الذي يتوجب عليّ فيه المغادرة بسرعة من المنزل، ولديّ أماكن يمكن أن أذهب إليها، وهي أماكن آمنة خبأت فيها الطعام والإسعافات الأولية التي تكفيني لعشرة أيام على الأقل".


وأضاف كولتارد: "ليس كل من يستعد يمكن أن يواجه نهاية العالم، فهو مجرد سيناريو محتمل، فخلال السنوات الماضية شهدنا الفيضانات والجفاف وأعمال الشغب والركود الاقتصادي، لذلك يجب أن يدرك الناس مدى أهمية الاستعداد كجانب هام في حياتهم".

وخلال الأعوام القليلة الماضية تزايدت مخاوف كولتارد من احتمال وقوع فوضى اقتصادية واجتماعية، أو وقوع أعمال إرهابية مدمرة أو حرب أهلية في بريطانيا. لذلك عمل على صقل المهارات التي تعلمها في الجيش في مراحل شبابه المبكرة ليتمكن من النجاة عند التعرض لأية كارثة.