غرائب :

تعيش فتاة نيجيرية منذ نحو 19 عاماً في وعاء بلاستيكي، فرحمة هارونا التي توقف ذراعاها وساقاها عن النمو منذ كان عمرها ستة أشهر بلغت الآن 19 عاما وهي تقضي اكثر وقتها محمولة في وعاء بلاستيكي.

وتعيش هارونا مع أسرتها في قرية لهادين ماكولي بالقرب من مدينة كانو في نيجيريا، وهي تعاني من ألم مزمن وتعيش بدون حركة وتقضي معظم ساعات يقظتها في وعاء من البلاستيك تنقلها فيه أسرتها في أنحاء القرية.

وفي السياق نقلت صحيفة "تلغراف" عن والدة رحمة إن حالة ابنتها "بدأت من شهرها السادس عندما تعلمت طريقة الجلوس ولم تتعلم كيف تزحف، وعندها بدأت تصاب بالحمي وآلام في المعدة، ثم انتقلت الآلام إلى أجزاء الجسم مثل اليدين والساقين، ولا تستطيع استخدام أيا منهما إذا جاءها الألم".

ويقوم أخوها فهد باصطحابها إلى كانو كل يوم طلبا للصدقة من الناس، وتغير الحال بعض الشيء عندما أهدى صحفي بالمدينة كرسيا متحركا لأسرتها لتنقلها به.

الى ذلك يعتني فهد بأخته عناية خاصة، فهو يساعدها بالاغتسال، وقال: "أنا أشعر بسعادة كلما رأيت الناس يساعدونها. وهي تحب الذهاب إلى أقاربنا وتشعر بالسعادة لزيارتهم".

اما رحمة فهي بالرغم من اعاقتها فان لديها طموحات رجال الأعمال، اذ قالت: "أريد أن أبدأ مشروعا تجاريا. محل بقالة وأي شيء يشتريه الناس، هذا ما أريده".