كانت ماري، في عمر 40 سنة، سعيدة لأنها لا تعاني من أي مشكلة صحية. لكن مرحلة سن اليأس غيّرت حياتها تماماً. اكتشفوا معنا في آي فراشة كيف استطاعت هذه السيدة أن تتخلص من عدة مشاكل صحية عن طريق تحسين نظامها الغذائي بفضل استهلاكها لزيت جوز الهند !

لم تعرف ماري طوال حياتها أي مشاكل صحية، حتى خلال حملها الأول... عندما وضعت مولودها الأول، لم يكن عندها أي مشكلة صحية. لكن مع بداية مرحلة سن اليأس، بدأت عملية الأيض تتباطأ عندها وأخذ وزنها يزيد !

كانت ماري تعاني من نوبات هبات الحرارة، من التعرق الليلي ومن عوارض أخرى لسن اليأس تجعلها تعيش ليالي من الأرق.

كانت تمر بنوبات تقلب مزاج متواصلة ولم تعد تشعر بالسعادة. بعد عدة أبحاث قررت أن تغير نظامها الغذائي لتحارب عوارض سن اليأس، ولتستعيد وزنها الطبيعي وصحتها الجيدة.


السكر : أسوأ عدو لكم

رفضت ماري تناول الأدوية لعلاج الاضطرابات الهورمونية، لهذا لجأت إلى البدائل الطبيعية. بالإضافة إلى التمارين الرياضية وتقنيات الاسترخاء (تأمل، يوغا)، أدخلت تغييرات جذرية في نظامها الغذائي. قررت ماري التوقف عن استهلاك السكر واكتشفت عدة حقائق مهمة ومدهشة...

السكر لديه تأثيرات مدمرة على الجسم...إنه يحثه على تخزين دهون أكثر، لأنكم كلما استهلكتم سكر أكثر، قام جسمكم بإفراز الأنسولين أكثر، وهذا يزيد من تخزين الدهون. إذا خففتم من تناول المنتجات المصنوعة من السكر، سيحرق الجسم الدهون المخزنة ويحولها إلى طاقة.

من ناحية أخرى، استهلاك السكر يمكن أن يؤدي إلى الكآبة، القلق وتقلبات المزاج. السكر له تأثير سيء أيضاً على وظائف الدماغ.

في دراسة أجرتها كلية الطب في جامعة أيموري على حيوانات المختبر، تبين أن الاستهلاك المفرط للسكر يرتبط بشكل كبير بالإصابة بالقلق والكآبة.

الاستهلاك المفرط للسكر يمكن أن يسرع أيضاً عملية الشيخوخة. كل هذه الوقائع دفعت ماري إلى تجنب استهلاك هذا الطعام، رغم صعوبة هذا الأمر عليها في مرحلة سن اليأس التي تمر بها.


كيف تغلبت على اشتهاء السكر بفضل جوز الهند !

فهمت ماري سريعاً أن جوز الهند هو الحل الطبيعي الفعال والبديل الأفضل عن السكر. لهذا ركزت على استخدام جوز الهند وزيته وماءه للحدّ من استهلاك السكر والحلويات المحضرة منه.

يحتوي جوز الهند على أحماض دهنية ذات سلسلة متوسطة وهي دهون مفيدة للجسم. فهو لا يخزنها بل يستخدمها لتوليد الطاقة. كما أن هذا الزيت الطبيعي لا يرفع مستوى السكر في الدم ويخفف من اشتهاء الحلوى والسكر.


كوب من ماء جوز الهند الطازج

ماء جوز الهند متوفر في كل مكان تقريباً. لكن ماري تؤكد، بعد أن جربت عدة أصناف، أن ماء جوز الهند العضوي هو الأفضل. تذكروا أنكم تستطيعون أيضاً أن تشتروا جوز الهند وتثقبوه لتفرغوا ماءه في كوب، ثم تضعونه في البراد ليبرد قبل أن تشربوه.

ماء جوز الهند مغذٍ، منعش وغني بمضادات الأكسدة، بالمعادن (كالسيوم، مغنيزيوم، حديد...)، بالفيتامينات B وC وبالألكترولايت.


نكهوا عصائركم بجوز الهند

لتحضير السموذي والعصير، قررت ماري أن تستبدل الحليب بجوز الهند. أحياناً، تضيف أيضاً ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند إلى مشروباتها.


زيت جوز الهند يحارب اشتهاء السكر

عندما ترغب ماري بالسكر، تأخذ ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند. هذا الزيت اللذيذ والدسم هو أفضل بديل عن البونبون والحلويات.


اطبخوا بزيت جوز الهند

لطهو أطباقكم، اختاروا زيت جوز الهند. إنه صحي وطبيعي، ويساعد على تدمير السكر والدهن الموجود في الأطعمة المطهوة.

عندما أوقفت ماري تناول السكر وبدأت بتناول جوز الهند، فقدت وزنها الزائد، أصبحت مفعمة بالطاقة والنشاط ولم تعد نوبات تقلب المزاج سوى ذكرى بعيدة. تقول ماري إن مرحلة سن اليأس مع عوارضها يمكن التحكم فيها، يكفي أن تعيدوا التوازن إلى نظامكم الغذائي، وتوقفوا استهلاك السكر وتمارسوا الرياضة.