انتهى حفل زفاف بمنطقة جبلية بين وزان والقصر الكبير، الجمعة الماضي، بمواجهات دامية أسفرت عن مقتل شقيقين بدوار «أنسل»، التابع للجماعة القروية القلة، بضواحي القصر الكبير، وفق يومية «الصباح» التي أوردت الخبر في عددها الصادر غدا الثلاثاء.
وذكرت الجريدة، أن الضابطة القضائية بالمركز الترابي للدرك الملكي بتطفت، أحالت على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة، صباح اليوم، شقيقين بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، فيما حررت مذكرات بحث في حق ثلاثة من أشقائهما، ضمنهم قاصر.

وفي تفاصيل القضية، كانت عائلتا الهالكين والموقوفين مدعوتين إلى حفل زفاف بمنطقة «بريشكة » بإقليم وزان، فنشب بينهما نقاش تحول إلى تبادل للسب والشتم والتهديد، بسبب صراعات تعود إلى عقود مضت، وأثناء عودة الشقيقين إلى منزلهما بجماعة القلة، اعترض سبيلهما الأشقاء الخمسة، وطعنوهما بسيف تقليدي ست طعنات، إذ توفي الضحية الأول فورا فيما لفظ الثاني أنفاسه الأخيرة بمستشفى القصر الكبير.

وكشف مصدر متتبع لأطوار الوقائع أن عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتطفت هرعت إلى مسرح الجريمة، وأوقفت شقيقين متورطين، فيما لاذ الثلاثة الآخرون بالفرار نحو منطقة جبلية وعرة، وبعدما جمعت الضابطة القضائية معلومات تعريفية وشخصية عنهم حررت في حقهم مذكرات بحث على الصعيد الوطني بتهم القتل العمد والمشاركة فيه، ضمنهم حدث يقل عمره عن 18 سنة.

سبب الجريمة

وأوضح الموقوفون، أمام ضباط الشرطة القضائية بالمركز الترابي للدرك أن خلافات قديمة مع عائلة الهالكين ورثوها أبا عن جد هي السبب الرئيسي في الجرائم المقترفة، مؤكدين أنهم تبادلوا السبب والقذف داخل خيمة حفل الزفاف وتدخل مدعوون لفض النزاع، فيما قررا الجانيان، رفقة المبحوث عنهم، الانتقام بعد نهاية العرس، وترصدوا للهالكين بالطريق المؤدية إلى جماعة قلة، وباغتوهم بالأسلحة البيضاء.