بعد 6 أشهر من المطاردة، تمكنت الشرطة الهندية من القبض على قرد ترأس "عصابة" من 3 أو 4 قرود آخرين، أزعجوا سكان مدينة مومباي الهندية، وقاموا بالعديد من السرقات، وفي كل مرة كانوا يتمكنون من الهرب والنجاة بفعلتهم.
ونقل موقع "العربية.نت" الإخباري عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن هذه القرود ظلت تزعج السكان طوال هذه الفترة سواء بسرقة طعامهم أو تمزيق الوسائد المعروضة للبيع في المتاجر.
وظهر القرد "اللص" في الصور التي نشرتها الصحيفة البريطانية مكبل الأيدي خلف ظهره بحبل وحبل آخر حول قدميه وثالث حول رقبته، وفي هذه الأثناء قام أحد المارة بوضع يديه على رأسه وتفاجأ بردة فعله العنيفة، حيث كشف عن أنيابه، وبعد ذلك تم وضعه بالقفص وتقديم بعض العنب له للتهدئة من روعه.
وتلحق القردة، التي تحظى باحترام كبير من جانب الهندوس الذين يشكلون الأغلبية السكانية في الهند، أضرارا بالحدائق والمكاتب والشرفات وأسطح المنازل، حتى إنها تتعرض في بعض الأحيان للأشخاص الذين ينقلون أغذية لكن قلما تتم معاملتها بهذه الطريقة في البلاد. 

وعندما رصد سكان المدينة أحد هذه القردة صباح الجمعة الماضي، اتصلوا بالمختصين للقبض عليه في عملية تكللت بالنجاح بفضل بعض ثمار الفاكهة التي تم وضعها على الأرض للإيقاع به.

 وسيتم إطلاق القرد في منطقة "ثين" الريفية في شمال مومباي، حسب ما أكده ممثل عن هيئة حماية الغابات في ولاية ماهاراشترا، بعد التأكد من أن سلوكه أصبح ملائماً لذلك.