إن نعمة إنجاب الأطفال قد خص الله بعها بعض البشر دون البعض الاخر ، تلك النعمة التي جعلها الله زينة الحياة الدنيا بعد المال وقد يدفع من حرمهم الله من تلك النعمة اموال باهظة للحصول علي طفل صغير يقوموا برعايته والحفاظ عليه بعدما علمهم الحرمان كم هو غال الحصول عليه .

 هناك الكثير من الأباء والأمهات والتي من الله عليهم بنعمة الإنجاب والحصول علي أطفال أصحاء أثبتوا بتصرفاتهم وسلوكياتهم الغريبة عدم استحقاقهم لتلك النعمة .

 الأب والأم هم الأمن والحماية للأطفال الصغار وفي الوقت الذي يقدم الأباء كل عزيز وغالي من أجل الحفاظ علي أطفالهم وحصولهم علي حياة كريمة ، يتجرد أباء أخرين من إنسايتهم ويتحلوا إلي سياط عذاب في حياة أطفالهم حيث يقومون بالكثير من الممارسات الغريبة في حقوق اطفالهم من تعذيب وضرب وتجويع وغيرها من الأفعال التي تقشعر لها الأبدان .

 وفي قصة غريبة تجرد أحد الأباء من كل مشاعر الإنسانية وقام بتكبيل طفله الصغير بسلاسل من الحديد الغليظ وتعذيبه لمدة 45 يوما كاملة وقام بربط الطفل بسلم حديدي أمام المنزل ، وقد ألقت مباحث بلقاس القبض علي الأب المتهم وقررت النيابة حبسه أربعة أيام علي ذمة التحقيق .

وتدور الأحداث عندما عجزت السيدة نبوية السيد إبراهيم” 44 سنة وهي زوجة المتهم وأختها نبيلة 43 سنة من إقناع الأب بفك وثاق الطفل عطا وهو في السابعة من عمره فقامت بتقديم بلاغ إلي مدير مباحث المديرية اللواء مجدى القمري ، وعلي الفور تم إخطار مدير أمن الدقهلية، اللواء عاصم حمزة .

واتجهت القوات لمكن الجريمة وقامت بفك الطفل وإيداعه بمستشفي بلقاس المركزي لتلقي العلاج اللازم حيث تبين إصابة الطفل بتورم كبير في القديمن واليدين والرقبة بسبب ربطه بالجنازير .