نشرت مواقع سورية هذا التقرير الذي يرصد طريقة تعامل بعض اللبنانين مع اللاجئين السوريين حيث تم تهديدهم باغتصاب نسائهم وبناتهم إذا لم يغادروا البقاع، وذلك عقب تفجيرات القاع .

وقالت تغريدات لبعض هؤلاء إن السوريين والفلسطينيين هم أساس البلاء في لبنان ويجب أن يغادروا بالقوة .

تنشر هذا التقرير نقلا عن السورية نت التي لخصت الأمر بالتالي :

عكست التفجيرات الانتحارية الأخيرة في منطقة القاع، شمالي لبنان الإثنين الماضي، ردات فعل عدائية من مواطنين لبنانيين تجاه اللاجئين السوريين، تراوحت بين حالات الاعتداء المباشر بالضرب، والدعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى طردهم من الأراضي اللبنانية، وحرق مخيماتهم بما فيها من أطفال ونساء وشيوخ.

الاعتداء المباشر

وتعرض عدد من اللاجئين السوريين داخل مبنى يقطنه حوالي 10 عائلات سوريّة في بلدة حراجل قضاء كسروان اللبناني، يوم أمس إلى اعتداء بالضرب من قبل مجموعة من الملثمين من أهالي المنطقة، ماتسبب، بإصابة عدد من الأشخاص بجروح، وذكر ناشطون أن الاعتداء جاء على خلفية التفجيرات الاخيرة في القاع وتحميل اللاجئين السوريين مسؤولية التفجير.

وفي سياق متصل، ذكر بيان صادر عن الجيش اللبناني إلى أن وحداته "المنتشرة في مختلف المناطق اللبنانية، نفذت سلسلة عمليات دهم شملت أماكن ومخيمات يقطنها نازحون سوريون في مناطق الجنوب، البقاع، الشمال، كسروان (جبل لبنان) والضاحية الجنوبية (لبيروت)، أوقفت خلالها 412 شخصاً من التابعية السورية وشخصين من التابعية البنغلاديشية".

وأوضح البيان أن التوقيف جاء على خلفية "دخول بعضهم (الموقوفين) خلسة إلى الأراضي اللبنانية، ولتجول بعضهم الآخر بصورة غير شرعية.

تهديد بالطرد

وأفاد ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن انتشار بيان تهديدي في مناطق البقاع وبالأماكن القريبة من تجمعات النازحين السوريين يوم أمس، موقع باسم "حركة أحرار البقاع الشمالي" موجهاً للاجئين، وجاء فيه:

"يجب عليكم مغادرة منطقة البقاع الشمالي خلال مهلة 48 ساعة تبدأ من ساعة تبلغكم هذا القرار وإلاّ سنتعامل معكم كأعداء ولن تكونوا بأمان، سنحرق بيوتكم، سنغتصب بناتكم ونسائكم، وسنقتل أطفالكم وقد أعذر من أنذر".

وفي سياق آخر، تداولت صفحة "مرصد العنصرية" (مخصصة للخطاب العنصري الموجه من اللبنانيين للاجئين السوريين) مجموعة من المنشورات لأشخاص لبنانيين، تحمل مضمون عنصري ودعوات لطرد السوريين وإخراجهم من الأراضي اللبنانية.

وحمل عدد من اللبنانيين مسؤولية مايجري من تفجيرات وأحداث أمنية داخل لبنان إلى السوريين والفلسطينين على حد سواء، مطالبين بحرق مخيمات اللجوء في عرسال وفقاً لما جاء في منشور لـ"Maya Khoury"حيث نشرت، "كل بلانا من السوري والفلسطيني..أكتر شعبين ناكرين للجميل قاعدين بحضنا وعم ينتفوا بدقنا..لازم يبلش الحرق من عرسال..كبوا بانزين وولعوا عرسال ومخيماتها بما فيها من نساء وأطفال".

وحمل أخرون مسؤولية البطالة الحاصلة في لبنان إلى اللاجئين السوريين، حيث جاء في أحد المنشورات " حبيبي السوري عبيخرب عنا وبدو يخرب البلد كلها..وأكلوا الدنيا ماخلو لحدا شغل ونسبة السوريين صارت اكبر من اللبنانيين.اي تخنت هيك.خليهن يروحوا. يخربوها بعيد".

هذه بعض التغريدات :