الزراعة العضوية والممارسات الزراعية المستدامة هي ما يسعى إليه الجميع هذه الأيام، حيث تتحول الكثير من المزارع إلى وحدات زراعية مستدامة، فما هي الزراعة المستدامة؟ في الأساس هي التي تقوم باستخدام الأساليب والتقنيات التي تكفل حماية البيئة وتقدم في ذات الوقت منتجات عضوية كمخرجات.


تتم هذه الممارسة الغريبة في المزارع العضوية الأمريكية وكذلك الأوروبية، حيث يقوم المزارعون بعمل ثقب كبير في أجساد الأبقار. ربما قد شاهد البعض منكم ذلك، لكن لم يعرف ماهية هذا الثقب، وما غرضه؟ هي ثقوب تكشف معدة البقرة. يبدو هذا الثقب غير طبيعي وليس لطيفًا عند النظر إليه، لكنه يساهم في زيادة متوسط حياة البقرة. هذه التقنية في الواقع، تقنية ناجحة للزراعة المستدامة وهي مستخدمة الآن بشكل كبير.



يساعد هذا الثقب العلماء في فحص عملية الهضم لدى الأبقار، حيث يسمح بالوصول إلى أمعائها لإجراء البحوث وتحليل الجهاز الهضمي. فبعد أن يتم إطعام البقر، يستخدم العلماء هذا الثقب لمراقبة عملية الهضم. ومن أجل فعل ذلك، يقوم العلماء بالوصول إلى الأبقار بشكل حسي، ومعرفة مدى اتساق عملية الهضم.



يتم عمل الثقب جراحيًا وتركيب ما يُعرف بـ “الكانيولا” في جسد البقرة، حيث يُسمح لها بالرعي لمدة من الوقت، وبعد فترة يتم جمع الطعام من داخل الثقب واختباره. يساعد هذا التحليل المنتجين في معرفة أفضل أنواع الأعلاف. هذه العملية ليست مزعجة للأبقار، بل الغريب أنها مفيدة لها، فإن أصبحت إحدى الأبقار مريضة، فيتم إيصال الدواء لها مباشرة عبر المعدة. فهل تتفق مع هذه العملية الزراعية المستدامة؟ أم تعتقد أنها ليست جيدة للأبقار؟