وقفت امرأة تتسول أمام باب كنيسة، رآها كاهن الرعية فاندهش وسألها "لماذا يا أمي، تتسوّلين وأنت سيدة فاضلة وابنك خادم في الكنيسة؟".

فقالت له "كما تعلم يا أبت، إن ابني وحيد وليس له إخوة وزوجي توفي منذ سنوات طويلة، وابني سافر منذ 8 أشهر وترك لي مبلغاً لأنفق منه ولما نفذ المال اضطررت للتسول".

سألها الكاهن "ألا يرسل لك ابنك المال ؟ فقالت له "كل شهر يرسل لي صورة ملوّنة، أُقبَل هذه الصورة وأضعها بمسامير على الحائط".

قرر الكاهن أن يزور هذه الأرملة فكانت المفاجأة أن ابنها كان يرسل لها كل شهر شيكا بألف دولار وهي بالتالي تمتلك 8 الاف دولار وتتسول أمام الكنيسة لأنها تجهل القراءة والكتابة!!

فسّر لها الكاهن الأمر وأخذها الى المصرف وصرف لها المبلغ فشكرته كثيراً.