يعاني كثيرٌ من النّاس من “متلازمة الساق المتململة” أو الساق التي لا تهدأ، وهي نوعٌ من الاختلالات التي لا علاج لها.

وتُوصف الحالة برغبة مزعجة في تحريك الساق عند النوم ما يُسبب الاستيقاظ أو الأرق. ولا يوجد علاج طبي معترف به رسميًا لعلاج متلازمة الساق المتململة.

كما يُصاحب الأعراض تشنجات مؤلمة في الساق يُمكن أن تؤثر على الرأس والذراعين والجذع وأجزاء أخرى من الجسم.

وتُسبب متلازمة الساق المتململة اضطرابات في الجهاز العصبي وقد تتطور إلى رعشات مفاجئة في الساقين والأطراف دون حسيب أو رقيب.

ووجد المصابون بهذه المتلازمة طرقاً طبيعية فعالة للغاية في علاجها، ومن أبرز هذه الطرق استعمال صابون عديم الرائحة ووضعه أسفل شرشف السرير وتركه هناك، أو وضعه في جورب قبل وضعه أسفل اللحاف، ثم النوم.

وقد ذكر الأشخاص الذين جربوا هذه الطريقة بنجاحها ونومهم براحة في الليل.

ويعتقد الأشخاص أصحاب هذه الفكرة أن آلية العمل تقوم على إطلاق الصابون لأيونات تساهم بعلاج متلازمة الساق المتململة، وبجفاف الصابون فإنها تتوقف عن عملها وتُصبح غير فعالة.

وعلى الرغم من عدم وجود أي دراسة علمية أو بحثية تُثبت صحة هذا الادعاء، إلا أن الآلاف ممن جربوا الطريقة أقسموا بنجاحها وشاركوا تجاربهم عبر الإنترنت.