قال العميد شريف عبد الحميد، مدير مباحث الإسكندرية، إن أجهزة الأمن تكثف من جهودها لكشف غموض مقتل طفل من لاعبي مدرسة الناشئين لكرة القدم بنادي سموحة، إثر إصابته برصاصة طائشة خارج أسوار النادي.

وأضاف مدير مباحث الإسكندرية في تصريح له أن أجهزة الأمن تلقت إخطاراً بمصرع الطفل "علي محمد ممدوح" 7 سنوات، لاعب ناشئ بنادي سموحة عقب خروجه من باب النادي، انتقل على إثره ضباط وحدة مباحث قسم سيدي جابر لمكان البلاغ، لافتا إلى أنه تبين من الفحص إصابة الطفل بـمقذوف لطلق ناري أدى إلي وفاته.

وأشار إلى أنه بسؤال شهود العيان، أكدوا أنه بعد خروج الطفل بصحبة والدته وشقيقتها من بوابة النادي لاستقلال سيارتها أمام احدي المطاعم الشهيرة فوجئت والدته بسقوط نجلها، وقامت بنقله إلى داخل النادي لإجراء الإسعافات الأولية داخل عيادة النادي بوصفه احد أعضاء النادي قبل نقله إلى أحد المستشفيات وهناك اكتشف الأطباء إصابته بطلق ناري.

وأكد أنه جاري تكثيف جهود البحث من قبل ضباط المباحث للتعرف علي مصدر الطلق الناري الذي تسبب في قتل الطفل، حيث تم تشكيل مجموعة بحث للتعرف علي مصدر إطلاق الطلقة النارية وتكثيف إجراءات التحري حول الواقعة.
اتخذت الإجراءات القانونية وجاري العرض علي النيابة لمباشرة التحقيق.