قد تحدث أحيانا الكثير من الأخطاء في البناء، بعضها يكون عاديا من الممكن تفاديه واصلاحه بأقل الخسائر، وبعضها الآخر يكون مميتا يقضي على الأرواح بسبب الاهمال ، او سرعة التنفيذ، او عدم الإنتباه، أو فقدان الضمير.

تدور احداث قصتنا في أحد المباني بروسيا حيث اشتكى الكثير من المواطنين القاطنين في المبنى المذكور، من درجه المكسور، خوفا من إصابة أي شخص، بعدها خضع الدرج لعملية اعادة انشاء لكنها استغرقت وقتا طويلا، الامر الذي دفع بقاطني المبنى لزيادة الشكاوى والمطالبة بالسرعة في الانتهاء من هذا الدرج، وبالفعل تم ما ارادوه، اذ سرعت وتيرة العمل في البناء وانتهى انشاء الدرج في غضون 3 أسابيع، وهي فترة قياسية، حرصا على سلامة الأهالي.

بعد الإنتهاء من بناء الدرج، أصبح الأهالي يسمعون ضجة وأصواتا غريبة ليلا قادمة من تحت الأرض وتحديدا من أسفل الدرج، فاعتقدوا أن الأمر يتعلق بأشباح، لكن الأصوات فعلا كانت صادرة من كائن حي يقبع تحت الأرض!

بعد تصاعد الصراخ، قاموا بإرسال شكوى لأحد المسؤولين، لكن أحدا لم يأت لمعالجة الأمر، فقرروا الحفر بأنفسهم للبحث عن سبب هذه الأصوات، وهذا ما تم بالفعل، وهنا المفاجأة، لكونهم وجدوا مالم يتوقعه أحد منهم، وجدوا كلبا يتلوى من الجوع والخوف.. تم بناء الدرج فوق جسده من دون أن يدري به أحد!.