حرص طفل برتغالي على مواساة مشجع فرنسي، عقب خسارة "الديوك" لنهائي كأس الأمم الأوروبية 2016، لصالح المنتخب البرتغالي بنتيجة 0-1.

وقدم الطفل البرتغالي درساً في الروح الرياضية العالية، بتصرفه الرقيق تجاه المشجع.

وكان المنتخب البرتغالي فاز الأحد، على نظيره الفرنسي بقذيفة مباغتة من اللاعب البديل إيدر لوبيز في الوقت القاتل، ليتوج بلقبه الأول في البطولات الكبيرة ودون الفريق اسمه في السجل الذهبي لبطولات كأس الأمم الأوروبية بإحراز كأس النسخة الخامسة عشر (يورو 2016).