غرائب :

قبل 16 سنة من اليوم، جابت هذه الصورة معظم أنحاء العالم، فقد هزت مشاعر البعض وأثارت إعجاب آخرين.


سنة 1999، بينما كان طبيب يهم بإجراء عملية لإخراج جنين عمره 21 أسبوعا، يعاني من تشوه خطير من بطن أمه، قام هذا الأخير بالتشبث بالطبيب، معلنا تشبثه بالحياة. تم توثيق الصورة التي جابت العالم، ومع مرور السنوات، نسي الجميع أمر صاحبها، حيث اعتقد كثيرون أنه صعب النجاة من عملية مماثلة.

لكن الحقيقة أن الجنين أصبح شابا ويدعى ألكسندر، هو اليوم بصحة جيدة ويتحرك بمساعدة بعض الآلات وكرسي متحرك، إذا أراد السير لمسافة طويلة، كما أنه من هواة كرة السلة والسباحة.

لكن إليكم المفاجأة التي أعلنها الطبيب الذي أجرى العملية قبل 16 سنة: في الواقع فإن الجنين لم يخرج يده، ولم يكن ذلك ممكنا، لأنه كان مخدرا بالكامل. والحقيقة أن الطبيب أثناء إجراء العملية، أخرج يد الطفل، ولما كان المنظر جميلا، تم توثيق اللحظة بالصورة الشهيرة.