___ غرائب :
جانيل ديلا ليبيرا/ المجني عليها: "حدث الأمر في غمضة عين، ماذا يفعل هذا الرجل في سيارتي؟".
أظهرت كاميرا المراقبة رجلا يسرق حقيبة المرأة في وضح النهار ظهيرة السبت بينما كانت جانيل ديلا ليبيرا تضخ الوقود في سيارتها بمحطة الوقود.
قالت جانيل إنها تصرفت بشكل لا إرادي.
جانيل ديلا ليبيرا/ المجني عليها: "جريت باتجاه سيارته وقفزت عليها وكلي أمل ألا يحاول الانطلاق بها. ووصلت لجانب السائق وبدأت أضربه بحقيبة يدي وعندها بدأ بقيادة السيارة للخارج وهكذا سقطت خارج السيارة وعندما أصبحت على الأرض كانت ساقي تحت إطار السيارة فداس على قدمي ثم مضى".
تُركت جانيل ملقاة على الأرض بجروحها ولكن كانت يقظة.
أسفر الحادث الخطير عن إصابة جانيل في كاحلها والكثير من الكدمات والجروح والتواء شديد.
ذهل الأطباء لأن ساقها لم تتحطم وبمساعدة عكازات قالت جانيل إنها ستكون عاطلة عن العمل لبضعة أسابيع ولكنها ستكون بخير بعدها.
في الوقت نفسه، فإن تلك المواجهة القريبة مع اللص الذي قاد سيارته من نوع كاديلاك الفضية سيكون شيئا لن تنساه أبدا.
وأضافت أنه ظل يسبها بألفاظ مشينة وحاول تخويفها لإبعادها عنه ولكنه كان خائفا منها ويعتقد بأنها ستقتله وهذا ما دفعه للتخلص منها.
وبعد سقوطها أدركت جانيل إنه لم يجب عليها مقاومته لأن الأمر حقا لا يستحق.
تقول جانيل إنها كادت أن تتسبب بمقتلها وتتساءل ماذا لو كان هذا الشخص مسلحا وأكثر شرا ولو أن ابنتها كانت داخل السيارة كان الأمر ليكون أسوأ من السيناريو الذي حدث بكثير.
شاهد الفيديو: