___ غرائب :
الفنان الراحل دنجوان السينما المصرية رشدي أباظة ، الذي توفى عن عمر يناهز 53 سنة ، صراعه مع مرض سرطان في المخ والذي توفى في يوم 27 يوليو سنة 1980.

وصية الفنان الراحل رشدي أباظة
وكانت وصية الفنان رشدي أباظة قبل وفاته غريبة جداً ، ولم يتم كشف سرها حتى الآن فعندما اشتد المرض عليه في المستشفى ، قامت والدة الفنان رشدي أباظة وجنسيتها إيطالية بكشف له حقيقة مرضه بالسرطان اللعين.

الطلب الغريب الذي طلبه وهو في المستشفى
وهو في أثناء مكوثه في المستشفى طلب من أخيه وكل الموجودين البحث عن عامل إكسسوار يعمل معه في أفلامه سنين طويلة ويدعى “عم دنجل” ، وحين وجدوه كان الرجل كبير جداً في العمر ولم يقدر على العمل ويجلس في منزله.

حضور عم دنجل إلى رشدي أباظة
ولكن صديق الفنان رشدي أباظة الراحل إبراهيم خان وصل إليه في بيته بإحدى المدن الصغيرة ، وذهب “عم دنجل” إلى رشدي أباظة المستشفى وطلب من الجميع تركهما لمفردهما ، وجلسا لمدة ساعة ثم خرج “عم دنجل” صامتا لا يتكلم .

طلب غريب من عم دنجل لشقيق رشدي أباظة
وطلب من شقيق رشدي أباظة الصغير “فكري” ، أن عند وفاته لا يتم دفنه إلا بعد أن يستدعوه قبل دخوله القبر ، وعند وفاة الفنان رشدي أباظة بعدها بأيام قليلة أفتكر شقيقه “فكرى أباظة” ،أن يكلم “عم دنجل” ويخبره بوفاته.

صورة من بطاقة رشدي أباظة

عم دنجل يدخل المقبرة ويفعل هذا الشيء
ثم حضر بالفعل “عم دنجل” من منزله إلى المقبرة ودخلها قبل أن يدفن فيها ، وقام بملئها بالحنة وأعواد الريحان ، فستغرب الكثير عن سر هذا وسألوه لماذا ؟ ، قال هذه هي وصيته الأخيرة ، وإلى الآن لم يعرف أحد سر وضع الحنة وأعواد الريحان في قبر الفنان الراحل رشدي أباظة.