___ غرائب :
يعتبر النظام الغذائي غير الصحي ذاك الذي يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الدهون والملح، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ هذا الأخبر هو السبب الرئيسي لمعظم المشاكل الصحية التي نعاني منها في يومنا هذا.
 كذلك، إن تناول الوجبات السريعة بشكل متكرّر يؤثر سلباً على صحّة الناس ويساهم في الإصابة ببعض الأمراض. وللحفاظ على صحّةٍ جيّدة، يُنصح بتناول موزتين يومياً.
إن تناول الموز بشكلٍ يوميّ يحمل فوائد كثيرة على جسم الإنسان، إذ إنّ هذه الفاكهة تحتوي بشكلٍ كبيرٍ على العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، كما أنّها تُعزّز جهاز المناعة وتحسّن عملية الهضم، إضافة إلى أنّها تُساعد في الوقاية من عددٍ كبيرٍ من الأمراض والاضطرابات الصحيّة.
ويذكر أن اختيار حبّة الموز الناضجة جداً يزيد من تعرّض الجسم إلى TNF أو facteur de nécrose tumorale المعروف بقدرته على مكافحة الانتشار غير المنظم للخلايا التي قد تتحوّل إلى سرطانية. كما أنّ TNF مفيد أيضا لتحسين الاتصالات بين الخلايا المختلفة في الجهاز المناعي.
وبحسب دراسة أجريت في جامعة طوكيو، إن الموز الناضج، الذي تحتوي قشرته على الكثير من البقع السوداء، هو غني جداً بـ TNF-alpha، وبالتالي فهو يساهم 8 مرات أكثر من الموز الأخضر بتفعيل الجهاز المناعي.
ما هي المشاكل الصحية التي يمكن علاجها من خلال تناول موزتين يومياً؟
-الحرقة في المعدة: إن تناول الموز يؤدي دوراً كبيراً في تعديل مستوى الحموضة الذي يسبب الألم.
-ارتفاع ضغط الدم: كشفت دراسة أجرتها جامعة كاستوربا الطبية في الهند، أنّ تناول موزتين يومياً لمدّة أسبوعٍ يُساعد على تخفيض مستوى ضغط الدم بنسبة 10 بالمئة وذلك لأنه غنيّ بالبوتاسيوم الذي يُساعد على خفض ضغط الدم ويُحسّن وظائف القلب.
-نقص الطاقة: لأن الموز يحتوي على الفيتامينات C، B6 و B9 والمعادن (البوتاسيوم، والمغنيسيوم والنحاس والحديد) والكربوهيدرات، فإنه يوفر للجسم كمية كبيرة من العناصر الغذائية التي يحتاجها ليعمل بشكلٍ جيّدٍ.
-فقر الدم: الموز هو واحد من أكثر الأطعمة الفعّالة لمكافحة فقر الدم، لأنه غنيّ بالحديد وبالتالي ما يزيد من إنتاج الهيموغلوبين ويُعزّز تدفّق الدم.
-التقرّحات: يعتبر الموز مصدراً مهماً مضاداً للبكتيريا، كما أنّ قدرته على تقليل معدل الحموضة في المعدة تجعله يؤدي دوراً مؤثراً في تقوية جدار المعدة وتقليل الالتهابات.
-الإكتئاب: يعتبر الموز علاجاً فعالاً للاكتئاب إذ إنّه غني بالتريبتوفان، أي البروتين الذي يتم تحويله من قبل الجسم إلى سيروتونين (هرمون اللذة والنوم)، وبالتالي يساعد الموز على مكافحة الاكتئاب وتقلب المزاج.
-الدورة الشهرية: يساعد الموز على تحسين المزاج واستقراره لدى السيدات أثناء الحيض. إن تناول موزة ناضجة وغنية بفيتامين B6 يساعد على الاسترخاء في هذه الفترة من الشهر.
-درجة حرارة الجسم: يُعتبر الموز فاكهة منعشة من شأنها أن تساعدك على خفض درجة حرارة الجسم. ويتم وصف الموز للمرأة أثناء الحمل وانقطاع الطمث بهدف تعديل مستويات درجة الحرارة في جسمها والحدّ من الهبات الساخنة.