___ غرائب :
في حادثة مؤلمة، أقدم مصري على التخلص من حياته، وقبل انتحاره قرر أن يقضي على طفليه الصغيرين معا، فألقى بهما من أعلى الجسر بمياه نهر النيل، ومن بعدها شنق نفسه داخل شقته بالهرم.

وفي التفاصيل، بدأت الواقعة ببلاغ حررته والدة المنتحر، أفادت فيه بتلقيها اتصالاً هاتفياً من نجلها "أحمد.ف" (28 عاما) ويعمل سائقاً، أخبرها خلاله بإقدامه على الانتحار، بعدما تخلص من نجليه إسلام (10 سنوات) ويوسف (5 سنوات) بإلقائهما من أعلى الجسر، بسبب سوء حالته النفسية، وشكه في سلوك زوجته، الذي دفعه للانفصال عنها.

توجه فريق من رجال المباحث، وعُثر على جثة المنتحر، معلقة بسقف حجرته مرتديا كامل ملابسه، فتم تحرير محضر بالواقعة وأحيل للنيابة التي باشرت التحقيقات.

وأمرت نيابة الهرم بدفن جثة السائق المنتحر، وطلبت تقريراً طبياً وافياً عن حالة الجثة للوقوف على ظروف وملابسات الوفاة، وتحريات المباحث حول الواقعة، واستدعت النيابة مطلقة السائق المنتحر، ووالدته التي أبلغت بالعثور على جثة نجلها في المنزل لسماع أقوالهم حول الواقعة.

واستمعت النيابة لأقوال والدة الضحية التي أكدت أن نجلها كان يمر بحالة نفسية سيئة بعد انفصاله عن زوجته بسبب تعدد الخلافات بينهما وشكه الدائم في سلوكها.