___ غرائب :
روى اللواء حسام لاشين مساعد وزير الداخلية السابق، حكاية وصفها بأغرب موقف شاهده، أثناء تنفيذ حكم بالإعدام على شاب وعشيقته.
وقال لاشين لمصراوي، الخميس، إنه "في عام 1986 كنت مأمور سجن الاستئناف، بوسط القاهرة، وأشرفت على تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق 18 مُداناً في ذلك الوقت، وذات يوم ورد إلينا قرار من النائب العام لتنفيذ حكم إعدام صدر بحق شاب يُدعى أحمد فرغلي 21 سنة، وعشيقته ربة منزل، بتهمة قتل زوجها عقب عودته من الخارج بالاشتراك مع ابنتها القاصر".
وكشفت أوراق القضية، إدانة فيها ثلاثة متهمين، هم الشاب سائق تاكسي وعشيقته وابنتها التي ارتبطت أيضاً بعلاقة غير شرعية مع الشاب، واتفق الثلاثة على قتل الزوج وابنه عقب عودته من الخارج، واكتشافه سر العلاقة الآثمة بين الشاب وزوجته وابنته – بحسب لاشين.
وتابع لاشين: "كما أثبتت أوراق التحقيق أن الأم رتبت مع ابنتها وعشيقها لقتل زوجها بعدما وضعوا له مخدراً في العصير، وذبحوه كما تخلصوا من نجله بسبب رؤيته تفاصيل الجريمة التي وقعت بمنطقة الجيزة".
وبحسب أوراق القضية "قام المتهمون الثلاثة بإلقاء جثتي المجني عليهما داخل زراعات منطقة المنصورية، واكتشف رجال المباحث الجريمة، عقب عثور أحد الأهالي على الجثث، واقتادوا المتهمون إلى قسم الشرطة، وقضت محكمة جنايات الجيزة بحبس المتهم الرئيسي وعشيقته بالإعدام، والسجن المشدد للفتاة 15 عاماً".
وقال لاشين إنه أثناء تنفيذ حكم الإعدام بحق المحكوم عليهما طلبت المتهمة الوضوء لتأدية الصلاة وتم السماح لها، فيما طلب المتهم من مأمور السجن التدخين فأعطاه سيجارة أشعلها وتم تنفيذ الحكم عليه بعد ذلك.
وأوضح لاشين أنه حضر تنفيذ حكم الإعدام بحق 18 متهماً، مشيراً إلى عدم تلبية جميع طلبات المُدانين ويشترط أن يكون الطلب الأخير للمحكوم عليه بالإعدام غير مخالفاً للقانون أو للنظام العام، ولا يتم السماح له بالخلوة الشرعية .

0 التعليقات:

Post a Comment