___ غرائب :
عرض برنامج "90 دقيقة" قصة لحدوتة مصرية من الكفاح والرضا والإرادة والعزيمة، لـ"أم عمرو" تبلغ من 74 عاماً، وتقيم منذ 7 سنوات متواصلة على رصيف فى نهاية كوبرى ثروت فى مواجهة البوابة الخلفية لجامعة القاهرة تبيع الكتب.

 وقالت، بائعة الكتب، خلال لقائها ببرنامج "90 دقيقة"، المذاع على قناة "المحور"، تقديم معتز الدمرداش، كان لديها ابن كان مريض ومات، صرفت عليه وباعت الكثير من ممتلكاتها، ولجأت لبيع الكتب حتى تصرف على زوجة ابنها المتوفى وأولاده الـ 6، وجاءت من المنصورة إلى القاهرة، :"فرشت بطانية وفي ضهرها بطانية واحدة وقَعَدت ..وصاحب مكتبة قالها تبيعي كتب ..الكتاب بيجي لي بـ ١٥ وانا هادهولك ب ١٥ ..وانتي بيعيه ب ٢٠ .. وهكذا .. تبيع كتاب أو ١٠ او ٢٠ وتنام وفي اليوم التالي ..تبيع من جديد ولا تتوقف عن القراءة ..وأرسل حصيلة ما أبيع لأحفادى وزوجة ابنى".

وتابعت :" كل لحظة شقيت فيها ..عارفه ان ربنا هيعوضني ..والرصيف اللي بانام عليه هنا ..ربنا هيديني مكانه قصر في الجنة".


وفى مداخله هاتفية مع الفنان محمد صبحى لبائعة الكتب قال لن اريد ان اساعدك بالشكل التقليدي فقرت ان استغنى عن جزء من مكتبتي فاسمحي لي ان اعطيكى نصف المكتبة لتعطيها لم يحتاجها فى الجامعة واطلب منك ترشيح 3 حالات عندهم مشاكل وأنا متكفل بحلها"
وأضاف " انا عايز اقول هذه السيدة مهما كانت حالتها او معيشتها فهي نموذجا للعزة والصراحة مع النفس.. هى عندما تقول دى احق منى في حين ان ناس بتغتصب حقوق الاخرين، هذه السيدة اخجلتنى لان منذ زمن اطالب بالقراءة وعندما جاءت الهجمة فى التكنولوجيا مخدناش منها غير المساوئ، هذه السيدة لها الفضل في من تعلم  من قراءة الكتب التي تبعها.


وبعد ان انهال المكالمات الهاتفيه لمساعدتها قالت "أنا برفض المساعدة بس مش عايزة الناس تفهمني غلط ومش عايزاهم يزعلوا مني، أنا ست الحمد لله لا عندي سكر ولا ضغط ولا روماتيزم ولا أي مرض، مقابل إن في ناس بتعاني من السكر والضغط دول مش لاقين حق العلاج، ساعدوا الناس المحتاجة.


وقد تداول هذا المشهد عبر المواقع الإلكترونية والتواصل  وكان هذا مما تم نشره عن هذه الحدوتة المصرية.

0 التعليقات:

Post a Comment