___ غرائب :
قصص تعذيب الأطفال ليس مقتصرة في البلاد العربية فقط، بل أيضا إلي أحد البلاد الأجنبية، مثل تلك القصة التي تدور أحداثها في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي بدأت عندما وصلت إلي المستشفي طفلة لا تتعدي الثلاث سنوات فقط، فقد كانت تعاني من آثار كدمات كبيرة وواضحة في جسمها، وتعاني من صدمات كبيرة من الرأس والصدر، والتي كانت السبب في وفاتها.
على الفور قامت المستشفي بإبلاغ الشرطة للتحقيق في وفاة الطفلة والتي أكد والدها على أنه يوجه اتهام صريح لوالدتها(جوردون)، وخطيبها  لأنهم السبب في توصيل ابنته لتلك الحالة، وعلى الفور تم إلقاء القبض علي والدة الطفلة وخطيبها، وتم إحالتهما إلي القضاء للحكم في القضية، ولكن الأب لم يتمالك أعصابه عندما شاهد الأم وخطيبها، لأنهم حرموه من رؤية ابنته الصغيرة، والتي كان يحبها ويراعاها، بل أيضا لا يحتمل رؤية بعد ما شاهد الطفلة والحالة التي وصلت إليها، فقد ماتت بطريقة عنيفة، وعلى الفور قام وانقض على خطيب والدة الطفلة (توماس)، ولكمه لكمة قوية في قاعة المحكمة، والمحكمة لم توجه لوالد الطفلة أي اتهام لتقدير ما يمر به، ولكنه لم يسمح له بدخول قاعة المحكمة مرة أخرى.
قامت المحكمة بالبحث في ملابسات القضية، وتأكدوا من أنهم وجدوا بالفعل سوء معاملة من الأم وخطيبها، وهذا الذي أدي إلي وفاة الطفلة ولهذا تم الحكم على الأم بمعاقبتها بالسجن لمدة ما بين 7 إلي 15 عاما، بعد أن تم توجيه لها تهمة القتل العمد، والسجن لمدة ما بين 14 و 25 عاما بسبب أنها أساءت لمعاملة الطفلة، ولأنها ساعدت خطيبها في قتل الطفلة.
وتم الحكم على توماس خطيب الأم  بالسجن أربع سوات وسف، إلي 15 عاما بعد توجيه له تهمة اقتل الغير عمد، والحكم سنتان بسبب مقامة ضابط شرطة.

0 التعليقات:

Post a Comment