___ غرائب :
انتقدت الإعلامية رشا نبيل، تغطية الإعلامية منى عراقي، مُقدمة برنامج “انتباه” عبر فضائية “المحور”، لحالة اغتصاب سيدة أمام أسرتها، من قِبل بلطجية، وتهديدها بقتل أطفالها في حال المقاومة، وذلك بسبب عدم إخفاء ملامح وجهها، لاسيما أن البرنامج يتمتع بنسبة مشاهدة عالية.
قالت “نبيل” خلال برنامجها “كلام تاني” الذي يُبث عبر فضائية “دريم”، إن إخفاء ملامح وجه السيدة، لا يضر بمعالجة القضية وعرضها، مضيفة بقولها: “فيه حاجة اسمها الستر”، متسائلة عن أسباب منع إخفاء ملامح تلك السيدة، أمام المشاهد، مُشيرة إلى اصطحاب “عراقي” لنجلة الضحية، أثناء التصوير، مما قد يسفر عن نتائج سلبية للطفلة حال سماعها معاناة والدتها مع الاغتصاب.
أضافت أنها تعتقد أن اصطحاب “عراقي” للطفلة، حركة عفوية منها، ولم تقصد منها إلا إبراز الروح العاطفية اتجاهها، متسائلة عن آليات معالجة الطفلة، التي ستواجه متاعب نفسيًا، على خلفية سماعها لواقعة اغتصاب والدتها من بلطجية، مُشيرة إلى أن انتهاك الحياة الخاصة للمواطنين مؤخرًا، باتت أمرٌ سهل، والبعض لا يدرك مخاطر ذلك.
أعربت رشا نبيل، عن قلقها الشديد، تجاه الأطفال الذين يتعرضون للتعذيب، أو تعرض أقاربهم لوقائع غير إنسانية مثل الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي، مضيفة بقولها: “قلقانة على الأطفال أوي”، مشيرة إلى أنها حاولت التواصل مع منى عراقي، حتى لا تكوّن صورة خاطئة بسبب النقد، حيث إنهما زملاء مهنة واحدة، وعليها التأكد أنها لا تقصد إلى الخير من ذلك النقد، موضحة أنه من الضروري استثمار المشاهدات التي يتمتع بها “انتباه” في تغطية القضايا التي يعاني من المجتمع بهدف الإصلاح.

0 التعليقات:

Post a Comment