___ غرائب :
ظهرت بكثافة فى الفترة الأخيرة كثير من الإعلانات على القنوات الفضائية الخاصة عن وجود بعض الشيوخ المغاربة الذين يدعون قدرتهم على المس وضيق الرزق والإنجاب وجلب الحبيب ورد المطلقة وعلاج الأمراض المستعصية ،تحت اسم الدين.
ليضع التساؤل فى نفوس الناس ضعيفة الإيمان بالله عزل وجل ….هل من الممكن أن يكون اللجوء لهولاء الشيوخ حلاً لبعض المشاكل والمصاعب التي تواجهم فى الحياة وخصوصاً في بعض الأمور التي لا يملك الإنسان فيها خيار ولكن إرادة الله فوق كل شئ إيهاماً منهم لحلها على يد أنسان مثله لا يملك حتى تدبير أمور نفسه قبل معالجة الناس و يتجه بطرق احتيالية لتحقيق مكسب سريع تحت بند تارة بأوهام الناس وعقولهم وضعف إيمانهم بالله عز وجل.
وقد زادت تلك الإعلانات عن حدها وانتشرت على القنوات الخاصة بطريقة بشعة مما دفع الإعلامية لميس الحدي من البحث خلف هذا الموضوع لإيضاح الحقيقة أمام الناس حيث عرضت الإعلامية لميس الحديدي، حيث عرضت تقريرًا مصورًا يفضح أنماط النصب والدجل والشعوذة، من خلال الإعلانات عبر شاشات القنوات غير المرخصة عن هؤلاء الشيوخ.
وخلال التقرير المُذاع ببرنامج “هنا العاصمة”، عبر قناة “CBC” الفضائية ، تواصل فريق إعداد البرنامج مع أشهر دجالي الفضائيات، لكشف حقيقة من يطلق عليهم “شيوخ السحر”، والمعلن أرقامهم عبر أغلب شاشات الفضائيات، وخلال الإتصال طلب أحد مساعدي الشيخ حسن الكتاني من المتصل “كارت شحن” بقيمة 10 جنيه للتواصل معه وحل مشكلته.
كما فضح التقرير دجل الشيخة “خديجة المغربية” اشهر دجالة على القنوات الغير مرخصة، والذي ذاع صيتها، وتم التواصل معها عن طريق تطبيق “واتس آب”، وطلبت إرسال مبلغ 2800 من خلال حوالة بريدية بإسم أحد مساعديها لكي يتم بدء العلاج.
لتظهر الحقيقة الخطيرة عن الشيوخ المعلن عنهم فى الفضائيات الذين يستخدمون طرق احتيالية للنصب على الناس أصحاب النفوس الضعيفة.

0 التعليقات:

Post a Comment