___ غرائب :
شهدت قرية “مشتهر” التابعة لمركز طوخ محافظة القليوبية حادثة مؤلمة أذهلت الجميع، ففي الوقت الذي يستعد فيه للحظة من أسعد لحظات حياته بالإطمئنان على ابنته وزواجها، فارق الشيخ “مرسي خليل سلامة” الحياة دون أي مقدمات، الشيخ مرسي فارق الحياة أثناء عقد قران ابنته، حيث كان يمسك بيد عريس ابنته لعقد القران بنفسه، وفجأة وأمام ذهول الجميع فارق الحياة قبل أن يفك يده من يد عريس ابنته متمما الزواج .
فارق الحياة دون مقدمات، رغم أنه وبشهادة الجميع كان يتمتع بصحة جيدة، إضافة إلى سمعته الطيبة بين أفراد قريته .
لحظة أذهلت الجميع، فلم يصدق أحدا من الحاضرين ما حدث، فبعد أن سمى الله وصلى على رسوله وبدأ في مراسم عقد القران، لم يتمم الشيخ مرسي عقد القران، فعندما وصل إلى جملة “لما خلق الله آدم وأسكنه الجنة” استلقى مفارقا الحياة في لحظتها، لتكون آخر كلماته في الدنيا “الجنة” .
صرح إبراهيم خليل -مهندس زراعي وشقيق المتوفي- أن الشيخ مرسي إمام وخطيب بمسجد قرية “المنزلة” بمركز طوخ، أراد أن يعقد قران ابنته، فتجمع الأهل والأقارب من أجل عقد القران والمباركة على الزواج، وقبل أن ينهي الشيخ مرسي مراسم عقد القران، لقي ربه في الحال، كما أشار إبراهيم خليل أن الشيخ مرسي كان يتمتع بصحة جيدة، بالإضافة إلى سمعته الطيبة بين أفراد قريته .

0 التعليقات:

Post a Comment