___ غرائب :
تداول رواد مواقع التواص الأجتماعى قصة مآساوية لطفل بدعى وليد، قتل بيد باردة من قبل جيرانه، واشعل هذا البوست اركان الفيسبوك فالكل ده يغلى فى عروقه طالبين القصاص للطفل المسكين.
ويروى صاحب المنشور القصة كالآتى:
القصاص في ميدان عام من أحمد شعبان عوض الحداد و أمه عشان مش خلافات من عشر سنين
الخلافات بقي ان والد الطفل وليد لما كان القاتل احمد شعبان عوض الحداد بيسرق في ايطاليا قام والد الطفل بترحيل القاتل احمد شعبان لمصر فهو شايلهاله بقي من ١٠ سنين و كان مستني ابنه ينزل عشان يموتهوله..
وليد كان واقف بيلعب مع ابن اخو القاتل فا القاتل قال لابن اخوه اطلع لأمك وانا هودي وليد لأمه فا الولد طلع و سمع كلام عمه فا راح خطفه و دخله بدروم بيتهم و راح مموته في حضور الست الوالده ام القاتل القاتلة ام احمد شعبان و اللي شافهم ابن ابنها اللي وزعوه علي ما يُخلصوا علي وليد فا لما نطق و قالهم لا متموتهوش راحت القاتلة ام القاتل خوفت ابن ابنها و قالتله اسكت اصل يقتلك زيه ...
يقتله زيه**** يا ظالمه جالك قلب تقعدي تتفرجي علي طفل برئ بيتقتل..
دي اعتارافات ابن اخو القاتل صاحب وليد علي عمه و سته ...
قتلوا وليد وحطوه في شكاره و دفنوه في بدروم بيتهم زي ما الصوره مبينه تحت كدا .......
الجزء اللي فوق من الصوره دا وليد الطفل البريء ورده مفتحه يا حبيبي و الجزء اللي تحت من الصوره دا وليد بعد ما الظلمه موتوه و حطوه في شكاره ..
جيرانهم_البيت_في_البيت و المضحك في الموضوع انهم كانوا بيدوروا عليه معاهم قتلوا القتيل ومشيوا في جنازته زي ما بيقولوا   

0 التعليقات:

Post a Comment