___ غرائب :
تفاصيل القضية كثيرة والاقوال متضاربة وحتى الآن لم يتم معرفة من القاتل الحقيقي، وكشفت شقيقة القتيلة عن عدد من التفاصيل الهامة والتي تجعل من زوجها ووالد زوجها لهما دخل في وفاة شقيقتها.
شقيقة القتيلة أشارت إلى أنه أنه تم القبض على حما شقيقتها “محمد”، وحماتها “هدى”، وشقيق زوجها إسلام، بالإضافة إلى الزوج أحمد، وكان مفترضا خروجهم اليوم، بعد ظهور شهود جُدد في القضية، تم تجديد حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق.
شقيقة العروس المشنوقة أشارت إلى أنه تم فتح التحقيق مرة أخرى بعد ان تغيرت أقوال والد زوجها عندما قال في البداية إن شقيقتها سقطت متوفية بعد أن فتحت له الباب ثم قال إنه وجدها ميتة.
وأكملت الحديث قائلة إنها تستبعد أن تكون شقيقتها ماتت بشكل طبيعي وخاصة أن «المغسلة» قالت إنها وجدت عدد من الكدمات على رقبتها ووجدت رقبتها مكسورة، مما يزيد الشكوك حول خنقها.
شقيقة العروس القتيلة أكدت أن شقيقتها عاشت في معاناة طويلة منذ زواجها من شهر ونصف فقط، حيث كان زوجها يبخل عليها ولا يعطيها المال، وكانت والدته تأخذ منها أواني شقتها دون اذنها.
محامي عروس المنوفية قال إنه مازال في انتظار تقرير الطب الشرعي الذي سيكشف كل التفاصيل الغائبة.
ومن ناحية أخرى أكد “محمود صابر”، جار العروس المقتولة وابن عمتها، الذي ذكر أن منزله أمام منزل إيمان، وأنه كان يجلس أمام بيته وقت وقوع الجريمة، الساعة الواحدة والنصف صباحًا، فرأى محمد، والد زوج إيمان، متوترا جدًا وكان يدخل ويخرج من البيت كثيرًا، ثم أخبره أن زوجة ابنه “قتلت نفسها”، وأكد أنه حين دخل المنزل وجدها نائمة في السرير.

0 التعليقات:

Post a Comment