___ غرائب :
في واحدة من أغرب الجرائم وأبشعها والتي باتت تنتشر بشدة في المجتمع المصري خلال الفترة الماضية، قام أحد الأشخاص ويدعي “حازم” بتمزيق جسد زوجتة التي تدعي “سارة” بإستخدام السكين، كما قام بذبح طفلته الصغيرة وأسمها “إيمان” والتي لم تبلغ من العمر سوي 23 يوماً، وهي الجريمة التي أثارت ضجة كبيرة في الأيام الماضية.
وقد إستطاعت قوات الشرطة أن تكشف لغز تلك الجريمة التي حيرت الكثيرين، حيث أكد الجاني أنه قام بقتل زوجتة لأنه يشك في تصرفاتها وكان يعتقد أنها تقوم بخيانتة، كما أنه قرر أن يذبح تلك الطفلة لأنه إن كانت زوجتة تخونة كما يعتقد فبالتأكيد تلك ليست طفلته، وهو ما دفعه لإرتكاب تلك الجريمة الشنعاء.
وبالتحقيق مع والدة الضحية ومواجهتها بإعترافات الزوج أكدت أنها كلها إتهامات ليس لها أي أساس من الصحة، وأن الزوج يقوم بوضع تلك الإدعاءات لكي لا يخضع للمحاكمة في تلك القضية الخطيرة، خاصة وأن والدة الضحية كانت تسكن في الشقة المواجهة لإبنتها وهو ما يجعلها شاهد مهم في تلك القضية.
ومن جانبه أكد والد الضحية “ساره” أنه لن يتلقي العزاء في وفاة إبنته وطفلتها الرضيعة حتي يتم تنفيذ حكم الإعدام في هذا القاتل، مؤكداً علي أن كل الإتهامات التي يدعيها “حازم” زوج إبنته ليس صحيحة بالمرة وليس لها علاقة بالواقع، وأن الجميع يشهد لإبنته بالأدب والأخلاق، كما تبين أنه قد طلق زوجتة الأولي بعد الزواح بأسبوع واحد فقط بسبب شكه في سلوكها أيضاً.

0 التعليقات:

Post a Comment