___ غرائب :
يعاني المجتمع المصري خلال هذه الفترة من ظاهرة الخطف والتي أصبحت في تزايد مستمر، وهو الأمر الذي سبب هلع ورعب الكثير من الأسر المصرية لدرجة  أن الكثير منهم عزف عن نزول أبنائهم الصغار من المنازل لأي سبب من الأسباب، وخاصة بعد أن انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي العديد من الصور التي تبين لحظة امساك بعض الأهالي بمخطف أطفال وضربهم لهم، وانتشرت أخبار تفيد وجود مافيا عالمية متخصصة في الخطف لغرض تجارة الأعضاء.
رغم انتشار ظاهرة الخطف بصوة كبيرة إلا أن هلع الأهالي وخوفهم سبب في انتشار بعض الشائعات بهذا الأمر فمثلا نجد انتشار مقطع فيديو لامساك أهالي بمختطف أطفال مجرد شكهم في الشخص وبعد ذلك يتبين أنه لا علاقة له بالأمر..كما أثار  انتشار خبر العثور على جثة طفل منزوع الأعضاء بالإسكندرية خوف الكثير من الأهالي وسوف توضح لكم حقيقة هذا الخبر بالتفصيل كما كشفته مباحث الإسكندرية.
حقيقة العثور على حثة طفل منزوع الأعطاء بالإسكندرية
انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي أخبار تفيد العثور على جثة طفل منزوع الأعضاء في منطقة العوايد بمحافظة الإسكندرية ، بعد انتشار رائحة كريهة، حيث قام الأهالي على الفور بإبلاغ الشرطة وقد قامت نيابة المنتزة بمباشرة التحقيقات وتحويل الجثة للطب الشرعي لكشف سبب الوفاة وتحديد هوية المتوفي
وكثف رجال مباحث الإسكندرية جهودهم لكشف غموض وجود جثة لطفل يبلغ من العمر 13 عاما ملفوف بملاية سرير وملقى بجانب طيق في منطفة العوايد بالإسكندرية ،،وقد قدم قسم ثالث المنتزة بإعداد نشرة تفيد العثور على جثة متعفنة وبجانبها بعض المتعلقات وهى ملابس داخلية وجوال وملاية سرير
وفال مدير إدارة البحث الجنائي بالإسكندرية اللواء شريف عبد الحميد أنه بعد استدعاء خبراء الأدلة الجنائية تبين أن الجثة لطفل يبلغ من العمر 13 عاما  وتبين أيضا من خلال فحص الجثة أنه قتل بكتم الأنفاس.
ونفى مدير إدارة البحث الجنائي بالإسكندرية ما تردد من شائعات حول أن جثة الطفل منزوعة الأعضاء وأكد أن الجثة التي تم العثور عايها بمنطقة العوايدة بالإسكندرية كاملة وقد تم التحفظ على الجثة بمشرحة الإسعاف.

0 التعليقات:

Post a Comment