___ غرائب :
تلقى الرائد أحمد الصياد، رئيس مباحث مركز ومدينة تلا، مساء أمس بلاغا من المرضى المترددين على عيادة الدكتور ألبرت فكري 70 عاما طبيب المسالك البولية الشهير بأنهم أثناء ذهابهم للكشف عند الطبيب وجدوه مذبوحا ومرميا على الأرض غارقا وسط بركة من الدماء، وعلى الفور تم انتقال وحدة البحث الجنائي بمدينة تلا .
وتم إخطار اللواء خالد أبو الفتوح مدير أمن المنوفية  بالحادث الذي أمر على الفور بنقل الجثة لمستشفي تلا المركزي، وإخطار النيابة العامة التي أمرت بعرض الجثة على الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة، وبعد عرض الجثة على الطبيب الشرعي، أكد على أن سبب الوفاة هو طعن المجني عليه عدة طعنات نافذة في الرقبة بواسطة سلاح أبيض.
وقد تم تشكيل فريق بحث جنائي على مسوى عالٍ، لسرعة ضبط الجناة  وبالفعل تمكنت شرطة مباحث تلا من   القبض علي شخصين مسجلين خطر، وهما “أيمن أ أ” و”محمد أ” مقيمن بقرية طوخ دلكا بمركز تلا نتيجة التحريات الدقيقة، وبالفعل تم مواجهة الجناة بالواقعة وأكدا على     أن القتل كان بغرض السرقة، وليس لسبب آخر.
هذا وقد صرحت النيابة العامة بدفن الجثة، وفي نفس الوقت صدقت تكهنات وحدة البحث الجنائي بمحافظة المنوفية  بأن الدافع وراء الجريمة هو سبب جنائي وتحديدا السرقة؛ لأن الطبيب مقيم في عيادته بمفرده، وليس فتنة طائفية كما يدعي البعض، حيث أن الدكتور ألبرت فكري على علاقة طيبة بكل جيرانه مسلمين ومسيحيين .

0 التعليقات:

Post a Comment