___ غرائب :
بعد مرور 11 يوم، على جثة الوراق، التي أثارت ضجة كبرى، بعد العثور عليها داخل كيس بجوار أحد المحلات، مقطعة الأعضاء والعضو الذكري، قال مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن الجيزة، إن رجال البحث الجنائي نجحوا في حل لغز العثور على الجثة، التي أثارت الرأي العام، وأحدثت حالة من الهلع لدى سكان المنطقة.
هذا وأكد مصدر أمني، بأن  أن الجثة لسائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 32 عاماً، وتم التبليغ عن غيابه منذ شهر تقريبا في ظروف غامضة، لافتاً إلى أن التحريات أكدت وجود شبهة جنائية وراء قتله، كاشفاً بأن المجني عليه كان سيء السمعة، واعتاد إقامة علاقات غير شرعية مع السيدات، وتصويرهن في أوضاع مخلة بالآداب.
وأشار المصدر الأمني، في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، بأن المجني عليه، أقام علاقة عاطفية مع موظفة بإحدى المدارس الخاصة، تطور الأمر إلى ترددها على منزله، وممارسة الرذيلة معه، إلا أن الضحية، حاول مساومة الموظفة من أجل الحصول على مبلغ مالي، لكنها رفضت، فهددها بمقطع فيديو لها في أوضاع مخلة، وأنه سيقوم بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي، في حال عدم الحصول على المال، فما كان منها إلا أنها أعدت العدة على التخلص منه.
تفاصيل تنفيذ الجريمة
وبدأت السيدة في الإعداد لقتله، فإتفقت مع 3 أشخاص على الخطة، حيث تم استدراجه وقتله وتقطيعه 7 أجزاء بمساعدة 3 متهمين آخرين، والتخلص من جثته في أكثر من مكان، حتى تمكنت المباحث من كشف الملابساتوتمكن ضباط المباحث من ضبط المتهمة وشركائها الذين أقروا بارتكاب الجريمة، لافتاً إلى أن “الذراعين متطابقين تمامًا”، مع وجود علامة تدل على قطع العضو الذكري.

0 التعليقات:

Post a Comment