___ غرائب :
منذ حوالي ثلاثة أشهر ونصف كانت قضية شغلت الرأي العام المصري وتم تداولها بشكل موسع على مواقع التواصل الإجتماعي، والمواقع الإخبارية والقنوات الفضائية المصرية، ألا وهي اختفاء العمدة ناهد لاشين أول إمرأة قامت بترشيح نفسها لمنصب العمدية بقرية حانوت التابعة لمركز كفر صقر بمحافظة الشرقية، وذلك بعد قيام شقيقها صلا وزوجها محمد بإبلاغ الشرطة المصرية عن اختفائها منذ ما يقرب من 35 يوم، حيث أنها خرجت للذهاب إلى أحد الأطباء ولم تعد منذ ذلك وكان تليفونها المحمول مغلق، وبرغم محاولاتهم المضنية في البحث عنها عند الأهل والأصدقاء إلى أنهم فشلوا في العثور عليها مما دفعهم إلى اللجوء للشرطة.
وبرغم ذلك ظلت الشرطة المصرية تبحث عن العمدة ناهد طيلة ثلاثة أشهر ونصف دون جدوى، ولم تصل لأي خيط حول مكان تواجدها وبرغم الإتهامات العديدة التي تم توجيهها هنا وهناك ومنها لأحد أعضاء مجلس الشعب بالمنطقة وزوجته، إلا أنه لم يتم التوصل إلى أي معلومات عن مكان تواجدها أو حتى أسباب اختفائها، خاصة أن شقيقها أعلن في ذلك الوقت أن أخته قد تغيرت بشكل كبير وأنهم عرضوها على بعض المشايخ الذين أكدوا تعرضها للسحر، وأنها قامت بالتردد على بعضهم لفترة.
وفجأة وبدون أي مقدمات أعلن اليوم صلاح شاهين شقيق ناهد أنه تم العثور عليها عند أحد صديقاتها في أبو كبير، وأنه أبلغ الشرطة بذلك لتقفيل المحضر الخاص بإختفائها، وقال الحاج صلاح أنه أجرى اتصالاً تليفونياً بشقيقته وإطمأن عليها إلا أنه لم يكشف أي تفاصيل أخرى عن أسباب اختفائها، أو المكان الذي اختفت فيه بكل تحديد حيث اكتفى بذكر المدينة المتواجدة بها.

0 التعليقات:

Post a Comment