___ غرائب :
بعد تشديد البرلمان مؤخرًا لعقوبات البناء على الأراضي الزراعية، لما يمثل إهدارًا كبيرًا لأجود الأراضي الخصبة المصرية، حيث يضيع آلاف الأفدنة سنويًا في ذلك، وفي حيلة غريبة من أهالي أحد قرى المنوفية لبناء مقبرة مخالفة، والتحايل على القانون من أجل إتمام بنائها، لجأ أهالي قرية صفط جدام التابعة لمركز ومدينة تلا، لحيلة جديدة لبناء مقبرة جديدة بشكل مخالف، قبل أن تكشف الاجهزة الأمنية خدعتهم وتتمكن من وقف البناء وإزالة المقبرة.
حيلة ذكية يبتكرها أهالي قرية بالمنوفية لبناء مقبرة مخالفة
ولبناء هذه المقبرة المخالفة، قام عدد من الاهالي بهذه القرية بحمل نعشاً فارغًا وادعوا أن بداخله جثة لتسهيل مهمتهم، وكانها جنازة تقليدية لدفن أحد الموتى، ولكن في الحقيقة كان النعش فارغًا، لكن مسئولي المحافظ أفشلوا مخططهم، بعدما علموا بذلك، فتوجهو على الفور على رأس قوة أمنية يتقدمها مأمور مركز ومدينة تلا، بقيادة الرائد “إبراهيم الدسوقي”.
كما توجه إلى المقابر “وحيد صلاح عبد ربه”، رئيس مركز ومدينة تلا، ومحمد أبو منصور رئيس الوحدة المحلية بصفط جدام، ووجهوا على الفور بوقف التعدي لأى سبب وإزالة المقبرة، فقامت القوة الأمنية بواسطة لودر بهدم المقبرة، وعلق رئيس مجلس المدينة على ذلك، مؤكدًا بأن النعش كان فارغًا، ولجأ الأهالي لتلك الحيلة من أجل التعدي على الأرض الزراعية وبناء مقبرة جديدة، إلا ان الأجهزة المسئولية اكتشفت لغز الواقعة.