___ غرائب :
بعد أن اختفت غرفة نوم الملك فاروق في عام 2013 والتي تعتبر من آثار مصر، وكان أشير وقتها عبر وسائل الإعلام إلى أن “غرفة نوم الملك فاروق” سرقت، فقد ظهرت عبر موقع ” رو أنتيك” الأمريكي يعرضها للبيع.
ظهور الغرفة والتي اشتهرت إعلاميا بـ “غرفة نوم الملك فاروق”، بعد سرقتها في عام 2013 عبر موقع أمريكي للبيع بمزاد ، أثار موجة جدل في الشارع المصري، بعد انتشار الحادثة على مختلف المواقع الإخبارية والبرامج الفضائية في الساعات الماضية، وأثيرت تساؤلات بشأن كيفية سرقة غرفة النوم وإخراجها خارج مصر.
وكانت الحادثة محل نقاش وجدل عبر برنامج الإعلامي عمرو أديب ” كل يوم” المذاع على فضائية “أون إي”، واشارت الدكتورة لميس جابر الكاتبة والمؤرخة التي كانت ضيفا على البرنامج، إلى أن كبير الياوران في عهد الرئيس عبد الناصر أبلغه بشأن فقدان الكثير من مقتنيات الملك فاروق من قصر عابدين، وتم وضع بديلا عنها مقلدة.
وأضافت  الدكتورة جابر في ردها على تساؤل للاعلامي أديب عن كيفية سرقة الغرفة وتهريبها خارج مصر، قائلة بطريقة ساخرة : ” إحنا مبديعين يا أستاذ، دي غالبا هرِّبت بريا او بحريا، لا يمكن أن تكون خرجت من المطار، والله الواحد خايف على الإهرامات، لأن مفيش حد بيتحاسب”.
وتناولت ذات الموضوع الاعلامية آمال الخياط عبر برنامج ” بين السطور” المذاع على ” أون لايف” الفضائية مشيرة إلى ظهور غرفة نوم الملك فاروق في موقع أمريكي المتخصص ببيع القطع الأثرية ، وأن  ذلك فاجأ جميع المصريين وخاصة بعد اختفائها في عام 2013، ومن جهته قال الدكتور مصطفى أمين، مساعد وزير الآثار للشؤون الفنية: إن “غرفة نوم الملك فاروق لم تكن ضمن التعداد الأثري على الإطلاق”.