___ غرائب :
في تطور جديد ومفاجئ للواقعة التي هزت المعادي، قررت نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية برئاسة المستشار مصطفى بركات، إعادة التحقيقات في واقعة العثور شاب مذبوحًا وغارقًا بدمائه بمسجد المغفرة بمنطقة حدائق المعادي،  وذلك بعد مناظرة مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة، لجثة الضحية.
وشهدت أحداث الواقعة تطورات وتداعيات جديدة، وتبين ظهور دلائل غير متوقعة من خلال وجود 4 جروح قطعية بالرقبة بعمق 4 سم، ما أدى إلى ظهور القصبة الهوائية، وجرح قطعي باليد اليمنى، كما تبين من التحقيقات أن الشاب قتل بجوار مقرأة السيدات بالدور العلوي من المسجد، وتم نقل الجثمان إلى مكان آخر.
ومن ناحية أخرى، كلفت النيابة العامة رجال المباحث بسرعة التحري حول الواقعة وبيان كيفية دخول الضحية إلى المسجد فى هذا التوقيت، وصعوده إلى مصلى السيدات، في الوقت الذي أظهرت فيه الكاميرات، بأن المجني عليه أثناء دخوله المسجد بمفرده، بحوزته الحقيبة التي ضبطت بجواره الخاصة بمحل بالقرب من الواقعة.
ترجع أحداث الواقعة بأن أحداث الواقعة إلى منتصف أكتوبر الماضي عندما كشف إمام مسجد المغفرة بحدائق المعادي عن واقعة قتل بشعة، تمثلت في عثوره على جثة شاب بالمسجد، مذبوحًا.